رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«دقوا الشماسى»| المصايف ترفع شعار «كامل العدد».. وإجراءات لحماية أرواح وجيوب المواطنين خلال الموسم

المصايف كامل العدد
المصايف كامل العدد

رفعت الفنادق ومختلف المنشآت السياحية على مستوى الجمهورية شعار: «كامل العدد»، وسط إقبال كبير عليها من المصطافين المصريين والسياح الأجانب، للتمتع بما تملكه مصر من مقومات سياحية ومناخية لا تتوافر فى أى مكان آخر حول العالم.

وقال النائب محمد سعيد الدابى، وكيل لجنة السياحة والإعلام بمجلس الشيوخ، إن القطاع السياحى شهد تطورًا كبيرًا خلال العام الحالى، على ضوء توفير أجهزة الدولة كل الإمكانات الداعمة، إلى جانب حملات الدعاية الكبرى التى نفذتها وزارة السياحة والآثار لجعل المدن المصرية فى صدارة اختيارات السياح من مختلف دول العالم.

وأضاف «الدابى»، لـ«الدستور»: «الحكومة دعمت القطاع بكل ما أوتيت من قوة، وقدمت كل التيسيرات اللازمة لمستثمريه، وأهمها سن تشريعات وإصدار قرارات لتسهيل إجراءات تشغيل الفنادق الجديدة، إلى جانب نجاح الفنادق والمنشآت السياحية فى رفع مستوى الخدمات المقدمة لنزلائها».

فى السطور التالية «الدستور» تأخذكم فى جولة على أهم المصايف بمختلف محافظات الجمهورية، للتعرف على طبيعة الحركة السياحية هناك، ومعدلات التوافد عليها، وأهم التيسيرات والخدمات المقدمة لجذب الزوار من داخل وخارج مصر.

الإسكندرية:تفعيل الحجز الإلكترونى.. شواطئ مجانية.. وغرامات لـ«طالبى الإكراميات»

شهدت شواطئ الإسكندرية إقبالًا كثيفًا من مواطنى المحافظة والزائرين من جميع محافظات الجمهورية، منذ بداية موسم الصيف الحالى، مع ارتفاع الطلب على الشواطئ خلال شهر يوليو الماضى وبداية أغسطس الحالى، خاصة فى أيام الإجازات والعطلة الأسبوعية، لترفع غالبية الشواطئ لافتة «كامل العدد».

وقدمت الإدارة المركزية للسياحة والمصايف فى الإسكندرية العديد من الخدمات لرواد الشواطئ، منذ بداية فصل الصيف، أهمها تفعيل خدمات الحجز الإلكترونى للتسهيل على المصطافين ورحلات اليوم الواحد القادمة من المحافظات المجاورة.

وقال اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، إن خدمة الحجز الإلكترونى تسمح للمواطنين بالحجز المسبق، وضمان وجود أماكن كافية فى الشواطئ التى يرغبون فى قضاء يومهم بها.

وأضاف أنه تم تفعيل خدمة «الباركود»، الذى من خلاله يمكن للمواطن معرفة الشواطئ المكتملة العدد أو التى بها أماكن شاغرة، فضلًا عن معرفة موقع كل شاطئ وسعر التذكرة والخدمات المقدمة عليها.

وأكد رئيس «مصايف الإسكندرية»، أن شواطئ المحافظة الـ٦٣ تفتح أبوابها أمام جميع المصطافين، وتوفر خدمات مجانية، لافتًا إلى تسجيل نسب الإشغال ١٠٠٪ خلال شهر يوليو، بالنسبة لشواطئ القطاع الشرقى. 

وأشار إلى التنبيه على مستأجرى الشواطئ والعاملين بعدم فرض «الإكراميات» على المصطافين، محذرًا من أن من يخالف ذلك يُعرض نفسه لعقوبات تبدأ بالغرامة وقد تصل إلى فصل العامل، أو فسخ التعاقد مع المستأجر، إضافة إلى التنبيه على أهمية المحافظة على نظافة الشاطئ ودورات المياه، وتوافر المنقذين المدربين على الشواطئ، أو فى أبراج المراقبة، ورفع الرايات للتنبيه من سوء حالة البحر، للحد من حالات الغرق، خاصة بشواطئ القطاع الغربى.

وشدد اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، على استقرار أسعار دخول الشواطئ، نافيًا فرض أى زيادة جديدة، مشيرًا إلى أن أسعار التذاكر تتراوح بين ٥ و٢٥ جنيهًا، فضلًا عن وجود شاطئين مجانيين فى «المندرة» و«الأنفوشى».

وأوضح «الشريف» أن شاطئ ذوى الهمم فى المندرة مجانى، واستقبل هذا العام العشرات من المصطافين من الأفراد التابعين للجمعيات الخيرية التى ترعى ذوى الهمم من جميع المحافظات، فضلًا عن جمعيات المكفوفين.

وأشار إلى تفعيل منظومة الإنقاذ، وإعداد دورات للعاملين فى الإنقاذ على الشواطئ لتعلم الإسعافات الأولية بالطرق الصحيحة للحد من حالات الغرق، منوهًا إلى أن المواعيد المحددة للسباحة من السابعة صباحًا حتى السابعة مساءً، مع السباحة فى المناطق الآمنة التى يحددها فريق الإنقاذ فى كل شاطئ.

البحر الأحمر: الألمان والطليان يفضلون الغردقة ومرسى علم

تشهد مدينتا الغردقة ومرسى علم إقبالاً كبيرًا وزيادة فى معدلات الإشغال بالفنادق، وتصدرت الأولى قائمة الأعلى استقبالًا للسياح الألمان، بينما كان الإيطاليون الأكثر إقبالًا على الثانية، مع استمرار مطارى المدينتين فى استقبال رحلات دولية تُقل آلاف السياح من جنسيات مختلفة، على مدار أيام الأسبوع.

وقال عاطف عثمان، الخبير السياحى، إن الغردقة أصبحت قبلة للسياحة الأوروبية، خاصة بعد نشر مواقع سياحية دولية تقارير تتضمن تصنيفها من بين أفضل ١٠ مدن سياحية خلال العام الحالى، بالنظر إلى طقسها المعتدل طوال العام، وشواطئها المتميزة التى جعلتها من أفضل الوجهات لدى السياح الأوروبيين.

وأضاف أن مرسى علم دخلت ضمن الوجهات السياحية، خاصة أنها تتمتع بطبيعة خاصة ولها عشاقها من محبى الهدوء والاستجمام، كاشفًا عن أن السياحة الإيطالية جاءت كأكثر الجنسيات وصولًا إلى المدينة، التى وصلت نسب الإشغال فى فنادقها إلى ١٠٠٪. وأوضح أن مطار مرسى علم استقبل نحو ٩٥ ألف سائح من جنسيات مختلفة خلال أسبوع واحد فقط، طبقًا لجداول التشغيل بالمطار، معتبرًا أن هذه النسب تؤكدعودة السياحة المصرية إلى ريادتها مرة أخرى.

مطروح: لجان لرصد أى مخالفات.. وأبراج مراقبة وإسعاف لحماية الزائرين

كشف اللواء خالد شعيب، محافظ مطروح، عن أن مدينة مرسى مطروح تضم ١٥ شاطئًا عامًا ومزارين سياحيين، لافتًا إلى تحديد «تسعيرة» لدخول الشواطئ العامة، تتضمن دفع ١٢٠ جنيهًا مقابل شمسية و٤ كراسى، مع اتخاذ عدة إجراءات فى الشواطئ المفتوحة لحماية الأهالى والزوار من الغرق.

وقال «شعيب» إن نسبة إقبال المصطافين على الشواطئ العامة والمزارات فى المحافظة وصلت إلى ٩٠٪، وترتفع أيام الجمعة من كل أسبوع إلى ١٠٠٪، نظرًا لتوافد رحلات اليوم الواحد.

وأشار إلى تشكيل لجان تعمل على مدار الساعة، لرصد أى مخالفات تحدث على الشواطئ، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين، إضافة إلى تعيين رئيس لكل شاطئ ونائب له، لتلقى الشكاوى وحلها على الفور. 

وأضاف: «تم إنشاء أبراج مراقبة داخل الشواطئ العامة لرصد أى حالات غرق وسرعة إنقاذها، مع توفير سيارات إسعاف تحسبًا لحدوث أى تداعيات».

وواصل: «تتم بشكل يومى متابعة حالة الأمواج على الشواطئ المفتوحة فى المحافظة، وعند ارتفاعها يتم غلق الشواطئ ورفع الرايات السوداء ولافتات التوعية، لحماية الزوار من الغرق خلال السباحة، فضلًا عن توعية المصطافين بالالتزام بالتعليمات وعدم اختراق المنطقة الآمنة للسباحة حرصًا على سلامتهم».

ونوه إلى تكثيف أعمال التفتيش، مع المتابعة المستمرة والمرور على المطاعم والمحال التجارية، للوقوف على مدى الالتزام بالضوابط البيئية والصحية، حفاظًا على صحة الأهالى.

وأوضح أنه «يتم المرور بشكل دورى على المطاعم والمحال التجارية، بالتعاون بين مديريات الصحة والتموين والطب البيطرى والقوى العاملة والبيئة ومباحث التموين والمرافق، للتأكد من سلامة المعروض.

بورسعيد:إيجار الكرسى 5 جنيهات فى اليوم.. وزيادة أعداد المنقذين

قال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إن المحافظة تشهد إقبالًا كثيفًا من المواطنين ومن مواطنى المحافظات القريبة على الشاطئ الرئيسى، تزامنًا مع إجازة نهاية العام الدراسى.

وأوضح «الغضبان» أن نسبة إشغال القرى السياحية والفنادق تسجل ١٠٠٪ خلال أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع، مضيفًا: «بورسعيد تزينت خلال فصل الصيف الذى بدأ الشهر الماضى، واستقبلت الزائرين من جميع المحافظات، للاستمتاع بالشواطئ والمناطق السياحية والترفيهية فى بورسعيد وبورفؤاد».

وأعلن عن رفع كفاءة جميع القرى السياحية والفنادق والشوارع، والتنسيق بين جميع الأجهزة المعنية لتوفير كل سبل الراحة للمواطنين، فضلًا عن تكثيف الانتشار الأمنى فى المناطق الحيوية، ومتابعة أسعار الخدمات التى تقدمها الكافتيريات مثل تأجير الشماسى والكراسى، وتكثيف وجود فرق الإنقاذ على شاطئ بورسعيد، ومتابعة أعمال تجميل ونظافة الشواطئ لإظهار المحافظة فى أبهى صورة خلال فصل الصيف.

ورفعت محافظة بورسعيد درجة الاستعداد إلى القصوى، ونشرت عددًا كبيرًا من المنقذين على شاطئ المحافظة، لحماية أرواح المصطافين، وضمان التزام المواطنين بالسباحة داخل الحدود الآمنة. 

وقال طارق عثمان، مدير شاطئ بورسعيد، إن هناك تعليمات مشددة بأهمية وجود عدد كافٍ من المنقذين لحماية أرواح المصطافين، لافتًا إلى موافقة محافظ بورسعيد هذا العام على رفع رواتبهم من ٣٠٠٠ إلى ٣٥٠٠ جنيه خلال فترة الصيف. 

وأعلن «عثمان» عن رفع درجة الاستعداد القصوى، ونشر ٦٠ مُنقذًا على طول الشاطئ، طوال أيام الأسبوع لمتابعة ومراقبة المواطنين داخل المياه، وإنقاذ من يتعرض لأى طارئ، مضيفًا: «شاطئ بورسعيد يتميز بأنه مجانى، ولا يشترط تحصيل أى رسوم مقابل الدخول، كما أنه ممتد على مسافة ٦ كيلومترات».

وشدد على أن أسعار الخدمات المقدمة مناسبة وفى متناول الجميع، ما يجعل شاطئ بورسعيد قبلة جذب للسياحة الداخلية، وهو ما تحقق بالفعل، من خلال وجود المئات من أهالى المحافظات المجاورة، موضحًا أن سعر تأجير كرسى واحد على شاطئ بورسعيد طوال اليوم لا يتجاوز الـ٥ جنيهات فقط.

السويس: إقبال على «السخنة».. وانتشار لـ«رحلات اليوم الواحد»

تواصل شواطئ وفنادق السويس والعين السخنة استقبال المصطافين والزوار من مختلف محافظات الجمهورية، خاصة أن موقع المحافظة المميز وقربها من شبكة الطرق جعلاها الخيار الأول لغالبية المصطافين، فضلًا عن انخفاض أسعار الفنادق والشاليهات والشواطئ مقارنة بالمحافظات الأخرى. وأقبلت أعداد كبيرة من الشباب على فنادق وقرى «العين السخنة» القريبة من طريق القطامية، خاصة بعد انتهاء امتحانات الثانوية العامة والجامعات. بينما يستقبل شاطئ السويس العام عشرات الأتوبيسات التى تنقل الأسر الراغبة فى قضاء يوم على الشاطئ، خاصة يومى الخميس والجمعة، فيما يعرف باسم «رحلات اليوم الواحد». وقال المهندس شعبان حمدان، مدير مشروع الشاليهات والشواطئ فى السويس، إن شاطئ «السوايسة» يستقبل أكثر من ١٠٠٠ مصطاف يوميًا، فضلًا عن الأطفال دون ٦ سنوات، كاشفًا عن أن نسب إشغال الكبائن والكراسى والشماسى وصلت إلى ١٠٠٪. وأضاف «حمدان» أن اللواء عبدالمجيد صقر، محافظ السويس، وفر بيئة مناسبة لإنعاش السياحة الداخلية، بدءًا من اختيار موقع مميز للشاطئ العام فى نهاية كورنيش السويس، الذى يمتاز بقربه من المواصلات، وأماكن ركن السيارات، والكافتيريات والمطاعم. وأشار إلى وجود مشروعات تُخدّم على السياحة الداخلية، مثل منطقة «sea view»، التى تبعد أمتارًا عن شاطئ «السوايسة»، وهى منطقة مفتوحة مزودة بمقاعد للجلوس وشماسى خرسانية مثبتة بشكل جمالى، وأماكن للتزلج تحيط بها الكافتيريات والمطاعم.

كما افتتح المحافظ ممشى السويس بطول ١٢٠٠ متر، العام الماضى، الذى يقع على طريق «بورتوفيق»، ويطل على شاطئ البحر، وتم تزويده بأماكن للجلوس ومضمار للدراجات.