رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

على مدار 10 أشهر .. تطورات الصراع القضائي بين «رشوان توفيق» وابنته

رشوان توفيق
رشوان توفيق

على مدار عشرة أشهر تشهد المحاكم صراعًا بين الفنان رشوان توفيق وابنته «آية الله»، عقب رفعها دعاوي ضده تطالب ببطلان توكيلات حررتها له وأنه استغلها في بيع ممتلكاتها لآخرين، وتداولت الجلسات ما بين مرافعة وإدعاء بالتزوير لتنتهي المحكمة في أول درجة لرفض الدعاوي لصالح الفنان القدير.

 

  • بداية دعاوي التوكيلات

كانت أقامة «آية الله رشوان توفيق»، دعوى ضد والدها حملت رقم 2977 لسنة 2012 مدني جنوب، أنها تطالب بإلغاء توكيلين «شامل عام وبنوك» مكتب توثيق نادي الصيد، حيث أن التوكيلين قد اشتملا على عبارة لا يجوز إلغاؤه إلا بحضور الطرفين، وحيث إن الطالبة ترغب في إنهاء التوكيلين و قامت الطالبة، بتوجيه إنذار رسمي على يد مُحضر تنذر فيه بضرورة الحضور أمام مكتب الشهر عقاري نادي الصيد، لإلغاء التوكيلات موضوع الدعوى، إلا أن المُعلن إليه لم يمتثل بالحضور ولم يحرك ساكنًا، فلم تجد الطالبة سوى الاعتصام بالقضاء بغية القضاء لها بإلغاء التوكيلين موضوع الدعوى.. ولكن عقب تداول الدعاوي تم رفضها لصالح الفنان رشوان توفيق، ولكنها استأنفت على الحكم ، وتم حجز الحكم إلى جلسة 7 نوفمبر المقبل.
 

  • دعاوي «شاليهات» رأس سدر .. وفيلا أكتوبر

وخلال نظر الدعوى الأولى أقامت على آثرها دعوتين جديدتين بخلاف دعوى بطلان- التوكيلات العامة لوالدها-، تطالب ببطلان عقد قسمة شاليهات مورثة عن والدتها في مدينة رأس سدر، بمحافظة جنوب سيناء، وبطلان عقد بيع فيلا في مدينة 6 أكتوبر، استخدمت ألفاظ جارحة في دعوتيها حيث قالت أن والدها استغل التوكيلات كنوع من خيانة الأمانة لبيع ممتلكاتها لشقيقتها «هبة الله وابنة شقيقها توفيق»، وهذا ما رفضه الفنان رشوان توفيق وأيدت المحكمة الحكم لصالحه ولكنها استآنفت على حكم بطلان قسمة الشاليهات وتم تأجيلها لجلسة 23 نوفمبر، كما تم تأجيل استئناف رفض دعوى بيع فيلا أكتوبر إلى جلسة 29 نوفمبر المقبل.

 

  • 60 عامًا عمل دون ممتلكات

واستند الفنان رشوان توفيق في دفاعه عن وضعه القانوني بأنه  على مدار 60 عامًا كان يعمل ويجد ويشتري ممتلكاته بأسماء زوجته وأبنائه، وعقب ذلك يحصل على توكيل منهم يعطيه الحق في إدارة ممتلكاته من خلالهم، فهو استخدم التوكيل ولم يستغله كما أن جميعها أمواله وتخصه وحده.

وأنه سبق أن اشترى ثلاثة شهادات استثمار بقيمة 893 ألف جنيه بأسم ابنته «آية الله» مع الأخذ عليها بإقرار بحصوله على الفوائد طيلة حياته وعقب مماته من حقها شهادات الاستثمار ، ولكن هذا لم يحدث ولم يستفد من الأرباح ولكنها استولت عليها ولم يقاضيها، فقضت المحكمة بإلزامها برد المبالغ.

كما قال في جلسة سماع أقواله في حضور شهود تثبت كلامه أن عقد بيع الفيلا كان متفق عليه إعادة القسمة وهي أقرت بالبيع ولكنها عقب ذلك عادت لرفع الدعاوي.

 

  • جولات غير منتهية

ولم تنتهي جولات الدعاوي بين آية الله رشوان توفيق ووالدها من المحاكم عقب الشهور المنقضية ولكنها جميعها مقامة من الأبنة ضد الوالد حتى عقب رفض الدعاوي هي لم تتوقف عن ذلك بل استأنفت على الأحكام وقال الدكتور مجدي مهران، محامي الفنان رشوان توفيق أنها حتى في جلسة الاستئناف على بطلان التوكيلات- أمس-  التي تم حجزها للحكم لجلسة 7 نوفمبر المقبل، قدم محاميها أوراق تفيد عدم إعلانهما بالأحكام وطعنوا بالتزوير على مستندات ملكية ودفع عليها بأنهم أعلنوا في منازلهم، وأثبتوا صحة الاوراق والأختام عليها.