رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

انتخابات مبكرة أم حكومة بديلة.. ما خطة نتنياهو للعودة إلى الحكم؟

نتنياهو
نتنياهو

قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ونائب رئيس الوزراء يائير لابيد أمس(الإثنين) بيانًا مشتركًا أعلنا من خلاله أنهما سيقدمان قانون حل الكنيست، وأن لابيد سيصبح رئيساً لحكومة تسيير الأعمال، وسيترتب على ذلك التمهيد لإجراء انتخابات، والتي من المحتمل أن تجرى في 25 أكتوبر المقبل.

يذكر أن قرار بينيت ولابيد جاء بعد تقارير عن نية رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو تقدمه بمشروع قانون لحل الكنيست الأربعاء القادم، ويذكر أن عضو الكنيست عن يمينا الذي أعلن عن تجميد عضويته في الائتلاف، نير أروباخ، كان قد أبلغ بينيت  أنه ينوي التصويت الأسبوع القادم مع حل الكنيست، إلا أن بينيت فضل عدم الانتظار والإعلان اليوم عن قراره.

حل الكنيست

من جانبه، قال نتنياهو بعد نية حل الكنيست: "الليكود يتجهز لانتخابات ولا يستبعد إقامة حكومة بديلة في الكنيست الحالية، لكنه أعلن انه لن يجلس مع رئيس القائمة الموحدة منصور عباس في حكومة واحدة. 

وأضاف نتنياهو :"هذا مساء يحمل بشرى كبيرة لجماهير المواطنين في إٍسرائيل، بعد صراع شديد للمعارضة في الكنيست ومعاناة كبيرة للجمهور في إسرائيل، من الواضح للجميع أن أفشل حكومة في تاريخ إسرائيل أنهت طريقها، يتطلب هنا تصحيح أساسي، هناك حاجة الى تصحيح أساسي لدولة إسرائيل ويوجد لدينا القدرة على القيام بذلك، انا انوي اقامة حكومة قومية قوية ومستقرة".

وتابع نتنياهو :"أنا وأصدقائي سنقيم حكومة قومية واسعة برئاسة الليكود، حكومة ستهتم بالجميع، بكل مواطني اسرائيل، بدون استثناء، حكومة تخفض الضرائب، تخفض الأسعار، تقود إسرائيل الى إنجازات عظيمة بما يشمل توسيع دائرة السلام كما قمنا، وقبل كل شيء -حكومة ستيعيد الكبرياء القومي لمواطني اسرائيل حتى يتمكنوا من السير بالشوارع برأس مرفوع".

انتخابات أم حكومة بديلة؟

التقدير العام في الليكود هو أن نتنياهو لا يريد انتخابات الآن، رغم تصريحاته بأنه يجب نهاية ولاية حكومة بينيت، فالحقيقة هو أراد إسقاط حكومة بينيت ولكن بدون انتخابات جديدة.

يدرك نتنياهو أنه إذا لم يتمكن من تشكيل حكومة في انتخابات أكتوبر فسوف يفقد دعم حزبه، هو يفهم الانتخابات القادمة هي فرصته الأخيرة. إذا لم ينجح في تشكيل حكومة في المرة القادمة، فلن يوافق أحد في الليكود على الذهاب معه إلى جولة أخرى.

 نتنياهو يفضل تشكيل حكومة داخل الكنيست الحالي، بدون حل الكنيست والذهاب لانتخابات جديدة، فكانت هذه الخطة مثالية ولكنه أراد المزيد من المنشقين حتى يتمكن من تشكيل أغلبية من 61 مقعد، وكان كما يبدو هذا صعباً، ولكن ليس واضحاَ إذا هناك فرص الآن أم لا استناداً إلى رغبة بعض الأحزاب من الهروب من انتخابات جديدة قد لايتجاوزون نسبة الحسم فيها.

كما أن محاكمة نتنياهو ستلعب دورا رئيسيا في تحركاته في الوقت الذي كما يبدو يفضل فيه نتنياهو أن تتم محاكمته وهو رئيساً للوزراء.